مولبير وعصر الاحياء المسرحي الانجليزي


مولبير وعصر الاحياء المسرحي الانجليزي

 
مولبير وعصر الاحياء المسرحي الانجليزي
مولبير وعصر الاحياء المسرحي الانجليزي
عام 1660م هو عام احياء المسرح الانجليزي ، فبعد سقوط جمهورية كرو مول وعودة الملك تشالي الثاني الي انجلترا ظهر العديد من كتاب المسرح المتأثرون بفن شكسبير وبن جونسون وظهر ايضا رافد فرنسي متمثل في مولبير المعاصر .
يري مناصري مولبير انه روح العصر آنذاك ومن ابرز المسرحيات الانجليزية لمولبير والتي كان لها تأثير مباشر مسرحية  " زوجة من الريف " تأليف وليم ويكارلي عام 1675م ، وهناك صلة بين مسرحية " زوجة من الريف " ومسرحية " مدرسة الزوجات " لمولبير، ولقد كان المسرحي توماس شيدوبل من اكثر المعجبين بمولبير حيث قام بأعداد مسرحية البخيل وتقديمها علي خشبة المسرح الانجليزي عام 1672 م ، اما المسرحي توماس اوتوي فقد كتب مسرحيه خدع اسكابان عام 1677م والمتأثرة بمسرحية مقالب اسكابان احد روائع مولبير ، اما اشهر كتاب عصر الاحياء جون دريدن فقد تأثر ايضا بمولبير حيث قدم مسرحية امفتريون عام 1690م علي نسق مسرحية امفتريون لمولبير الا ان دريدن ادخل تعديلا فيدر التي تغازل صوزي ولكن في النهاية يستطيع ميركوري ان يكسب ودها نظرا لما لديه من ثروة . لذلك علينا الفول بأن عصر الاحياء شهد العديد من الكتاب المسرحين الذين انتهجوا نهج مولبير رائد عصر الاحياء في المسرح الانجليزي

إرسال تعليق

ads